ديسمبر 18, 2018
العدد العاشر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

4 تعليقات

  1. منصور مهران

    تفسير رائع لمفهوم كان مبهما ثم ظهرت له إيضاحات زادته بُعْداً عن حقيقته فزاد الإبهام
    ولما قرأت كل ما سطره الأديب المبدع تركي الغنام وغوصه في أعماق الألفاظ ودلالاتها الخفية أحسست بارتياح للمعنى الغائب الذي لاح بعد استقرار قول معوج وتداولته الأقلام بالتسليم وكأنهم لم يجدوا بُدًّا من قبوله وكان الناس يستنكرون كل محاولة للتصحيح ، وبحمد الله جاء الحق وزهق التخبط .
    وليت أخانا الأستاذ تركي الغنام صرف همته لإعداد دراسته حول الصعلقة والصعاليك بالمفاهيم التي كشفها ليمتعنا بقوله الجميل .

    الرد
  2. خالد النفيعي

    دراسة تحليلة رائعة ودقيقة جدا ومن الملاحظ أ. تركي أن غالب ما كتب عن الصعلكة حديثا من ينقل نفس الفكرة العامة التي أشرت إليها وكأنهم سرّاق وقطاع طرق وثائرون على المجتمع بحثا عن العدالة الاجتماعية.
    ومع تقديري لتلك الآراء لكنه ليس دقيقا تحليل السلوك البشري في غير سياقه الزمني والتاريخي وظروف حياته الاجتماعية والدينية والسياسية والمكانية. فغزوات عروة بن الورد هي وسيلة توفير متطلبات البقاء والعيش الكريم دون سؤال الناس والعرب لاتأكل بالسؤال عادة.
    والغزوات لم تكن حكرا على عروة الصعاليك فكل قبيلة أخذت حظا وافرا من ذلك كغازية أو مغزيّة والأسلوب عام حتى ظهور الإسلام وانتشار ه. وما أشبه ذاك الحال بحال الجزيرة العربية في العصر الحديث قبل حكم الملك عبدالعزيز رحمه الله فقد كانت القبائل تضرب بغزواتها غدوا ورواحا حفاظا على مراعيها وأنعامها أو طمعا في مرعى خصيب أو مورد ماء عذب. فليس كل غزو مؤشرا على رفض حكم أو شريعة أو ثورة اجتماعية رافضة لحكم ما فقد يكون وسيلة لحفظ الحياة وضمانها بعد الله.

    الرد
  3. سعيد ابو هاجر

    كفيت وشفيت ،اما تعليقي فليس عن المقال انما عن هذه العبارة في ترجمة الاستاذ “يرى في مهبط الاسلام ومهد العروبة كنوزا لم تكتشف بعد..”
    فهذا يرحمك الله هو الذي حق له ان يسمى الفكر الاسلامي ،هذا الكشف عن هذه المخبوءات ” بارك الله فيك وفي كلمة لو كتبت بالذهب ما وفيت حقك

    الرد
  4. سعيد ابو هاجر

    كفيت وشفيت ،اما تعليقي فليس عن المقال انما عن عبارة في ترجمة الاستاذ ” يرى ان في مهبط الاسلام ومهد العروبة كنوزا لم تكتشف بعد”
    فهذا الفكر فعلا ،هذا البحث عن هذه المخبوءات ،عبارة كهذه حق لها ان تكتب بماء الذهب ،بوركت استاذ

    الرد

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © مجلة الربيئة|2018

error: حصريا للرّبيئة